يَا رَائِحِينَ إِلَى دِمَشْقْ،

هَاتُوا دِمَشْقَ بِلَمْسَةِ اْلِمْندِيْلْ،

هَاتُوا اْلقَمَرْ بِالْمِكْحَلَةْ،

والشَّمْسْ بِالْقِنْدِيلْ.

***

فَلْنَمْضِ، إِذَنْ، أَنَا وَأَنْتَ، فِي هَذَا الْمَسَاءِ الدِّمَشْقِيِّ

شَبَحَانِ غَرِيبَانِ،

يَهْبِطَانِ الْجَبَلَ؛

“هَابِيلُ” الَّذِي قُتِلَ وَ”قَابِيلُ” الَّذِي قَتلْ.

وَفِي السُوقِ المُسْتَقِيمِ،

حَيْثُ يَتَدَلَّى الضَّوءُ، مَعَ الْمَلَابِسِ،

بِأَبْوابَ حَوانِيتَ كَئِيْبَةٍ،

وَتَفِرُّ الْحَمَائِمُ بِأَجْنِحَتِهَا الْمُلَطَّخَةِ بِالسُّخَامْ،

وَتَغِلُ

فِي الضَّوْءِ الْكَابِيْ؛

فَلْنَقِفْ هُنَاكَ وَنَتَفَرَّجُ كَمَا لَوْ كُنَّا سُيَّاحَاً عَابِرِينَ

وَلَمْ نَكُنْ يَوْمَاً أَطْفَالَ هَذِهِ الْمَدِيْنَة،

وَلَا أَبْنَاءً لِآبَاءٍ دُفِنُوا فِي تُرَابِهَا الْأَسِيرْ…

(هنا روما) – راڤينّا – إيطاليا

قرأ الشاعر السوري نوري الجرّاح فصل «الجحيم» من قصيدته الطويلة الجديدة «الملهاة الدمشقيّة» في مدينة راڤينّا الإيطاليّة، التي دُعي إليها للاشتراك في دورة العام 2019 من مهرجان «دانتي 2021».

وقُرأ المدير الفنّي للمهرجان، البروفيسور دومينيكو دي مارتينو الترجمة الإيطالية للقصيدة، والتي أنجزها الكاتب والمترجم العراقي کاصد محمّد.

وكان کاصد محمّد أنجز في وقتٍ سابق الترجمة الإيطالية لديوان نوري الجرآح «قارب إلى ليسبوس» وصدرت عن دار نشر «لاركولايو» بمدينة بولونيا، التي يُدرّس کاصد في جامعتها آداب اللغة العربيّة.

وقد أصدرت دار نشر «بيبليون» بميلانو طبعة مُرقّمة لفصل «الجحيم» من قصيدة «الملهاة الدمشقيّة».  أُنجزت هذه الطبعة بمناسبة المهرجان، بانتظار نشر كامل القصيدة بفصولها الثلاثة، بعد الانتهاء من ترجمتها

إضغط على الرابط التالي لمشاهدة جزءٍ من القراءة