فلورنسا (هنا روما)|

أكّد رئيس إقليم توسكاني الإيطالي (عاصمته فلورنس ) إنريكو روسّي بأن “مبدئي الترحاب بالقادم وضيافته تُشكّلان مكونّين أساسيّين من ثقافتنا وثقافة وتقاليد المتوسّط”، وأضاف “إن هذان المرتكزان الحضاريان ليسا وليدي سنواتٍ خلت، بل هي عريقة بعراقة منطقتنا وورد ذكرهما في الكتب السماوية كالإنجيل والقرآن، بل وحتى في ملحمة الأويسيّا الإغريقية، لذا لن نتخلّى عنهما بسبب بروز توجّهات الانغلاق والعنصرية التي تولد هنا وهناك”.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها روسّي إلى إقليم كالابريا للتضامن من عمدة بلدة رياتشي ميمّو لوكانو الذي تعرّض في الآونة الأخيرة إلى هجوم وحصار كبيرين بسبب سياسته في الترحاب والاحتواء التي مارسها مع المهاجرين القادمين من أفريقيا، وصارت بلدته نموذجاً للتكامل ولضمّ القادمين الجُدُدْ في المجتمع الإيطالي. 

والتقى روسّي بهذه المناسبة نظيره رئيس إقليم كالابريا جيراردو ماريو أوليفييري وعدداً من الشخصيات المجتمعية والدينية في الإقليم

وقال روسّي بأن “في الإمكان أن يتحوّل إقليما توسكاني وكالابريا إلى نموذجين إيجابيّين لكيفية التعامل مع القادمين الجُدُدْ، لغرض ضمّهم إلى المجتمع وتحويل وجودهم بيننا إلى قيمة مُضافة”