قرطاج (تونس) – هنا روما*

عادت الحياة إلى المسرح الروماني بقرطاج وتجمل لاستقبال جمهوره العظيم الذي لا يتخلف عن حضور سهراته، لذلك توافد منذ الساعة الثامنة من ليلة الجمعة 13 جويلية 2018 لمتابعة سهرة افتتاح الدورة الرابعة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي مع عرض من إنتاجه.

وينفرد بعرضه “من قرطاج إلى إشبيلية” قيادة وتصور المايسترو “محمد الأسود” مع الفرقة الوطنية للموسيقى بأمهر عازفيها وبمشاركة الفنانين “زياد غرسة” و”درصاف الحمداني” من تونس، “عبير العابد” من المغرب، “عباس الريغي” من الجزائر، و”ماريا مارين” من إسبانيا

حضر سهرة الافتتاح الدكتور “محمد زين العابدين” وزير الشؤون الثقافية وعدد من الوجوه السياسية والفنية إلى جانب ممثلي وسائل الإعلام الوطنية والدولية ممن تابعوا الحدث بحرفية عالية
سهرة الافتتاح كانت ليلة المالوف، رحلة العودة من تونس/ قرطاج إلى إشبيلية/الأندلس، منطلقها تونس، ومنتهاها إسبانيا ومحطاتها الجزائر والمغرب. رحلة موسيقية وجدت في المالوف مشتركا ثقافيا وحضاريا نجح في الصمود على مر الزمن

في تمام العاشرة ليلا انطلقت سهرة افتتاح الدورة الرابعة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي في المسرح الروماني بقرطاج بالنشيد الوطني التونسي لتعتلي الفرقة الوطنية للموسيقى الركح متبوعة بقائدها المايسترو “محمد الأسود” ثم توافد الفنانون يتقدمهم “زياد غرسة” بعوده، درصاف الحمداني بحضورها الجميل، عباس الريغي بجزائريته المعتقة، عبير العابد حاملة جبال الأطلس في صوتها وإطلالتها و”ماريا مارينا” التي ملأت المسرح بصوتها وآدائها المتقن للفلامنكو

افتتحت الفرقة الوطنية للموسيقى السهرة بمقدمة موسيقية جمعت كل أنماط المالوف في نوتاتها، ثم قدم الفنانون وصلات مترابطة من المالوف التونسي والمغربي والجزائري والإسباني، ألوان تتعدد فيها اللغات واللهجات الموسيقية لكنها تتشابه في الوقت نفسه وتنصهر نهاية
وإضفاء للمشهدية على العرض، رافق عدد من الراقصين وصلتي الجزائري “عباس الريغي” والإسبانية “ماريا مارين”

في القسم الثاني من السهرة قدم كل فنان أغنية فأدت “درصاف الحمداني” بصوتها الجميل رائعة فتحية خيري “ما أحلى ليالي إشبيلية”، واهتز الجمهور تفاعلا مع أغنية “كم عيارو” لزياد غرسة، وغنت “عبير العابد” بصوتها العريض وإحساسها العالي “بنت بلادي”، وأدى “عباس الريغي” بصوت متمكن “شهبت ليام” وقدمت “ماريا مارين” بصوتها العميق “تارارز” لتنتهي السهرة بآداء جماعي لأغنية “سمراء يا سمراء” للفنان التونسي الكبير “الهادي الجويني” وكان تفاعل الجمهور كبيرا مع الأغنية الأخيرة التي لم تخل من الارتجال الموسيقي في آدائها، وأضفى كل فنان لمسته الخاصة في آداء أحد مقاطعها
ليلة المالوف في سهرة افتتاح الدورة الرابعة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي كانت رحلة استثنائية انطلقت من قرطاج وعبرت الجزائر والمغرب لتصل إلى إشبيلية، وأكدت أن الإرث الموسيقي المشترك يمثل جسرا حقيقيا بين ثقافات الشعوب.

نذكر بأن الموعد القادم في الدورة الرابعة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي سيكون مع نجم الكوميديا الفرنسي من أصل مغربي “جمال دبوز” في سهرة الاثنين 16 جويلية 2018 انطلاقا من العاشرة ليلا بالمسرح الروماني بقرطاج

* عن موقع ( http://17-14.com )